زي مبدك 2
السلام عليكم إخواني أخواتي الأعضاء منكم والزوار أدعوكم لتسجيل في منتدى زي مبدك الان

زي مبدك 2


 
الرئيسيةالرئيسية    اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  قصيدة من تأليفي بعنوان : ( سبعة ٌ يا وطني )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 172
تاريخ التسجيل : 29/11/2014
العمر : 27
الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: قصيدة من تأليفي بعنوان : ( سبعة ٌ يا وطني )   الأحد ديسمبر 07, 2014 2:24 pm

إني كتبت كلاما ليس يكتبه ¤ من كان مشتهرا ً بالشعر في وطني

إني كتبته في من كنت أعشقهم ¤ لكنهم تركوني دونما منن

قد كنت أعشقهم قد كنت أمدحهم ¤ لكن تركت بلا قول ٍ سيسعدني

قد كان أولهم هذا الصديق و ما ¤ كان الصديق صديقا ً أو يصاحبني

إذ قال قوله عن شعري بأنه لا ¤ معنى لشعري في قول و لم يكن

قد قال أن كلامي فارغ وهن ¤ لكن أراه جميلا ً حين يسمعني

قد كان يسمعني شتما ً و يسمعني ¤ قولاً يقوله عني حين يشتمني

قد ضاق صدره مني حينما قلتها ¤ والآن قال كلاماً فيه أزعجني

قد خلت أنه في مزح ٍ يمازحني ¤ لكن تبين هذا الأمر يا وطني

ما لي سواك أنا , شخصا ً محبا ً هنا ¤ إني أحب و لكن من سيعشقني

إني أحب و كل الناس تكرهني ¤ إني أحبك لكن هل ستكرهني


قد كنت مثل غريبٍ في الديار و قد ¤ صار الغريب قريباً فيك يا وطني

كنت القريب و لكن صار يبعدني ¤ الكره عنك و عن من كان يكرهني

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قد كان ثانيهم من كنت أعشقها ¤ أحببتها وعشقت العيش في المحن

لكنها كرهتني بعدما علمت ¤ أني أحب جمالاً فيه تسحرني

قد قلت فيك كلاماً لست أذكره ¤ فالحب يذهب عقلي حين يسكرني

قالت علي كلاماً صار يزعجني ¤ قالت حسام كمجنونٍ و يعشقني

قالت حسامُ كقيس في محبته ¤ ليلى فجن حسام ٌ حين يعشقني

قالت حسامُ كقيسٍ في جنونه في ¤حب ٍ لبنت عم ٍ فيه شابهني

إن كنت مثله إني صرت منتصراً ¤ إني نصرتُ على من كان يغلبني

قد صرت مثل عظيمٍ شاعرٍ ملكٍ ¤لكنَّ ملكيَ دون العرش يجعلني

كالفلك دون بحارٍ كي تسييرها ¤ العرشُ كان لنا كالبحر للسفنِ

لو كنت مثله ما كانت لتكرهني ¤ أم إمرىء القيس مكروهٌ ٌ فتكرهني

قد عشت محتقراً و الكل يكرهني ¤ و الناس ليس لها حق لتحقرني

قد كان حبك طول الوقت يشغلني ¤ لكنني له كنت العاشق الوهن

أتعبت فيه و ظل الأمر يتعبني ¤ حتى هلكتُ وزالت طاقةُ البدن

ضاع الزمان بحبٍ قد خسرت به ¤ نفسي و كل قريبٍ كان يقربني

حتى صديقُ حياتي قد خسرته في ¤ ذاك الزمان زمان الحب و المحن

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قد كان ثالثهم هذا الصديق و قد ¤ كان الصديقُ صديقَ العمرِ و الزمن

قد كان أحسنهم قد كان يصحبني ¤ طول الزمان و طول العمر يا وطني

لكن أراه كلص كان يسرقني ¤ قد كان يسرق أصحابي فيقتلني

ما عاد لي صاحبٌ حتى يصاحبني ¤ إلا أنا و أنا كانت تفارقني

قد كان يسرق أصحابي ليصحبهم¤أما أنا فوحيدٌ فيكَ يا وطني

ما كان لي له صار الآن يملكه ¤ حتى أنا له عبداً صرت يملكني

الله يملك هذا الكون يحكمه ¤ قد أملكَ الناس لكن هل سَيُملِكُني

سبحان من له ملك الكون يحكمه ¤ و الكل يعبده بالسر و العلن

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قد كان رابعهم الناس في وطني ¤ قد كنت أعشقهم و الكل يكرهني

يا أيها الناس هل يوماً أسأتُ أنا ¤ حتى أكون بهذا الوضع في وطني

قد كنت مثل غريبٍ زاركم و بقى ¤ فيكم على غربةٍ على مدى الزمن

ما عاد عنديَ خوف الموت من زمن ¤ فالموت أرحم ممن كان يهجرني

و أينما كنت إن الموت يدركني ¤ لو كنت فوق بروج سوف يدركني

لو أنني منه سرت يوماً هارباً ¤في آخر الدرب ألقى الموت ينظرني

لا خير في الناس إن الناس قد جمعوا ¤ سوء المساوء في يوم من الزمن

إن زال خُلقُ جميع الناس في الوطن ¤ زالوا كما زالت الأخلاقُ يا وطني

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قد كان خامسهم كل الذين لهم ¤ حبٌ بقلبيَ طول الدهر و الزمن

قد كان أسوئهم من كان يقربني ¤ أبناء عمي و إخواني فكم ثمني

إذ كنت بينهم المنبوذ من صغرٍ ¤ قد كنت أكبرهم و الكل يصغرني

ياليتني كنت ميتاً في اللحود و لا ¤ أبقى على و حدةٍ على مدى الزمن

ما كان لي غيرُ نفسي كي أصاحبها ¤ و النفس غادرةٌ فهل ستغدرني

قد كان منهمُ أصحابٌ عرفتهم ¤ قد كنت أصحبهم و ليس يصحبني

شخصٌ صديقٌ صدوقٌ صاحبٌ و له ¤ صدرٌ وسيعٌ و إن أخطئ يسامحني

يا صاحباً ليس موجوداً فأين أنا ¤ ألقاك لو مرةً في داخل الوطن

قد كان لي صاحبٌ عانيتُ فرقته ¤ لما ثوى فجوى قلبي فأوجعني

البينُ بينَ بنينا صار مؤتلفاً ¤ و الموتُ صار كثيراً ليس يفجعني

أفجعت فيه و لكن ليس يحزنني ¤ فقدُ الفقيدِ ففقدُ الناس لازمني

الموت كان مريحا ً لا يعذبني ¤ إن العذابَ بعيشٍ ليس يسعدني

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قد كان سادسهم هذي الحياةُ و قد ¤ كانت حياتي بلا شئٍ يفرحني

إن الحياة لها حبٌ فأعشقها ¤ لكنها كحمارٍ كان يرفسني

إن جئت أقربها حتى أعيشَ بها ¤ تأبى و ترفضني و الموت يقبلني

هل كنت فيك بلا نفعٍ لتطردني ¤ منك الخلائق مثل الميِّت العفن ِ

يا أيها الناس أين العدل في زمنٍ ¤ ضاعت دماءُ قتيلٍ مات في الوطن

كنت القتيل و كان الكل يقتلني ¤ حتى الحياة مماتُ لا يشوقني

من كان ذلك من منه الحياة لنا ¤ إلا ثوى فحواه اللحدُ بالكفن

الله يحيي عظام الميت لو فنيت ¤ فالله خالقنا إنشاء يُذهبني

فالله يقدر أن يفني الجميع و أن ¤ يأتي بخلقٍ جديدٍ ثم يُرجعني

ما أعظم الله ما من خالقٍ معه ¤ في الكون يحكم غير الله ذي المنن

عشت الحياة بإيمانٍ يرغبني ¤ بالعيش دون نفاقٍ قد يكفرني

من عاش ليس يعيش الدهر أكمله ¤ إن ظل ليس يظل الدهرُ يا وطني

من عاش لابد من يوم يموت به ¤ لو طال عيشه يلقى اللحد بالكفن

قد صرت أكره عيشي في الحياة و قد ¤ ماتت قلوب جميع الناس في وطني

هذي الحياة مماتٌ لا جميل بها ¤ والموت أحسن من عيشٍ بلا سكن

هذي الحياة لها حبٌ و أعشقها ¤ لكنها كحبيبٍ كان يهجرني

من كان يهجرني يوماً سأهجره ¤ طول الزمان و طول الدهر يا وطني

قد كان أمرُ حياتي ليس وحده في ¤ أمري الذي له كنت الباحث الوهن

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قد كان سابعهم نفسي التي بقيت ¤ طول الزمان كوحشٍ كان يسكنني

إن كنت أرغبُ في شيءٍ تكرهني ¤ كل الأمور فلا شيء سيرغبني

إني رغبت عن الدنيا لِتُرغبني ¤ لكنها رغبتني خارج البدن

فالنفس راغبة ٌ عني فهل رغبت ¤ تركي وحيداً بلا شخصٍ يؤنسني

يانفس إني بآثامٍ ثقلتُ فلا ¤ ثقلي تزيدي فإن الإثمَ أثقلني

إني ندمت فهل هذا سينفعني ¤ يوم الحساب و في قبري سينقظني

القبر بيت سيحويني و يجمعني ¤ بعد الممات فلا شيءٌ سينفعني

إلا صلاةٌ وصومٌ قد صنعته في ¤ عيشي و قبل خروج الروح من بدني

إن الحياة كدربٍ نحن نعبره ¤ و الموت حفرةُ هذا الدرب يسقطني

لو كنت أغنى غنيٍّ في الحياة فلا ¤ يغنيك ما لك عن موت و بالكفن

لو كنت أصغر حي في الحياة فلا ¤ تحسب مماتك بالأعمار مرتهن

فالموت ليس على علمٍ بأعمارنا ¤ إن كان يعلم لا يهتم يا وطني

ماذا سأفعل بالدنيا و عيشتها ¤ هذي الحياة وهذا الموت يلحقني

قد حرت في عُمُرٍ ما زال يتعبني ¤ هذا الشقاءُ متى يوماً سيتركني

يا أيها الناس زال القلب ويحكُمُ ¤ إن زال سوف يزول الحب من وطني

و الكره سوف يعم الأرض أكملها ¤ و الجرح بالقلب جرحاً منزفٌ بدني

سادَ الفسادُ فسادَ الظلمُ و الجشع ¤ و الكل صار حزيناً فيكَ يا وطني

إن الحياةَ عذابٌ لا متاعَ بها ¤ و الحزنُ يتبعنا باليسر و المحن

لو كنت فيها غنياً ظل ينقصني ¤ شيء كثير و لكن من يزودني

أما الفقيرُ بها يشقى و يتعب في ¤ بحثٍ عن المال حتى الموت في الوطن

أين الحياةُ إذاً إن كان آخرنا ¤ موتٌ سيجمعنا باللحد و الكفن

إن طال عيشي ما زال الممات هنا ¤ حتى يحين زمان الموت يأخذني

إن الحياة لشخصٌ نحن نعشقه ¤ لكنه زائلٌ لو طال يا وطني

لا تحسبن ممات المرء فاجعة ¤ فالموت أهون من عيش بلا سكن

أرجو أن تكون قد أعجبتكم

و شكرا ً لكم

مع تحياتي

الشاعر و الكاتب : حسام علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zi-anime.3rab.pro
 
قصيدة من تأليفي بعنوان : ( سبعة ٌ يا وطني )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زي مبدك 2 :: قسم فريق زي ما بدك 2 لتأليف الروايات و القصص-
انتقل الى: